إصلاح 2018

في إطار تنفيذ استراتيجيته، ولا سيما محورها المتعلق بعصرنة وسائل الدفع، يطلق البنك المركزي الموريتاني للتداول، دفعة جديدة من الأوراق والقطع النقدية لعملتنا الوطنية، الأوقية، وذلك ابتداء من فاتح يناير 2018. وسيمكِّن تداول السلسلة الجديدة، في ظل المستوى المنخفض للتضخم والآفاق الاقتصادية الواعدة، من تعزيز تطور وسائل الدفع الأخرى. وتتميز السلسلة الجديدة بتحديثين أساسيين هما : تغيير قاعدة الأوقية وتعميم البوليمير على كافة أوراقها النقدية. وهذا ما سيجعل عملتنا الوطنية أكثر قوة وأمانا واحتراما لمعايير الصحة والنظافة والبيئة.

فوائد إصلاح 2018

بفضل تغيير قاعدة العملة وتعميم البوليمير، تزداد بساطة الإجراءات التي تحتاجها العمليات التجارية سواء من حيث القيمة الاسمية أو من حيث عد وفرز المبالغ أو من حيث تداول القطع النقدية في المعاملات التجارية الصغيرة.
يعد هذا الإصلاح من أسباب مكافحة التضخم غير المبرر اقتصاديا، وذلك أن تغيير قاعدة الأوقية يعيد الاعتبار للوحدات النقدية من الفئات الصغيرة التي يؤدي فقدانها لدورها إلى تقريب الأسعار نحو الرقم الأعلى لها، وهو ما يسمى بـ "التضخم غير المبرر اقتصاديا" أو "التضخم المقنع". كيف يتم ذلك؟ مثال: يبلغ سعر سلعة ما قبل تغيير قاعدة العملة 58 أوقية. ونظرا لأن الوحدات النقدية الصغيرة لم تعد تلعب دورها يتم تقريب السعر إلى 90. ونظرا لعدم تداول القطع النقدية بشكل كاف، يتم تقريبه مرة أخرى إلى 100 أوقية. أما بعد تغيير القاعدة فيصبح سعر نفس السلعة 5,8 أوقية، ونظرا لعدم وجود أي إشكال يتعلق بالوحدات النقدية سيتم شراؤها بسعرها المعلن لا أكثر.
أدى الإصلاح الجديد إلى تغيير أساس الأوراق النقدية، بتعميم البوليمير الأكثر أمانا ضد المحاكاة والتزييف على جميع الفئات الورقية النقدية.
يفرض الإصلاح الجديد حدا أقصى للتبديل اليدوي للإصدار القديم بالجديد، وهو ما يعني أن المواطنين سيلجؤون لفتح حسابات مصرفية عند بلوغ هذا الحاجز.
يفرض الإصلاح الجديد إعادة ضخ كافة الأموال في النظام المالي خلال فترة وجيزة، وهو ما سيتيح للجنة المكلفة بتحليل البيانات المالية رصد وتقصي الأموال المشبوهة، ومن ثم اتخاذ الإجراءات الكفيلة بتطبيق القوانين ذات الصلة.

جدول الإصلاح

تحويل من الإصدار القديم إلى الجديد

  • 1.jpg
  • 3.jpg
  • 4.jpg
  • 5.jpg
  • 6.jpg
  • 7.jpg
  • 8.jpg
  • 9.jpg
  • 10.jpg
  • 11.jpg